الجسم هذا المجهول


الدكتور ابراهيم الحتي
 بتصرّف- زينة طالب


من الـ "بيغ بانغ" (النظرية الخاصة بنشوء الكون) حتى الكائن البشري، مسار طويل من 15 مليار سنة. في البداية الأولى بدأت الكواركات والإلكترونات المليئة بالمعطيات المبدئية، موجّهة بعلاقة خاصة بينهم، برحلة (دورة) معقدة تكاثرت فيها تلك المكونات، لتكوّن بيئة حاضنة غنية خاصة بها.


إن نوى الذرّات التي تكاثرت بدأت بتكوين كيانات خاصة وبيئات مؤاتية لتصل إلى الإنسان، وهي قد ولدت من رحم نجم من نجوم مجرتنا الـ 400 مليار التي تسافر في هذا الكون. إن كل ذرّة من تلك الذرّات التي حملت هذه النواة، هي كائن حيّ في تفاعل وحركة دائمة . تلك الكائنات (الذرّات)، تسعى دائما لإيصال التأثيرات الإيجابية إلى كل الجزئيات والبروتينات، وأخيرا إلى الجينات التي هي أساس خلايانا وإلى الجينوم الخاص بها.


يصل الإنسان إلى هذا العالم عاريا، وليس ضعيفا ولا عاجزا. إنه يحمل في كيانه تاريخ الكون وكل مكوناته. منذ ولادته وخاصة عند حصوله على الوعي، يعيش هذا الانسان في جسد لم يختاره، ولكن تعلم على تغذيته وتنظيفه. ومع الأسف إنه يسئ جدا إليه ويستغله، ونادرا ما يخصص له التدريبات البدنية المرضية والمفيدة له.


يتألف هذا الجسم من مجموعة من الخلايا التي كانت تعمل 24 على 24 ساعة قبل ولادتنا . ليس لدينا أي إحترام للكثير من الخلايا التي تتكاثر في أجسامنا. هذه الخلايا تشارك بصمت وتعمل بثبات على تحقيق هذا الإنجاز بكليته. إنها تخضع لكل مساعينا دون تردد ولا تذمّر. نحن لا نقدّر العمل الجاد والحثيث التي تقوم به ولا المسؤولية الكبيرة التي جاءت من أجلها في رحلتنا في هذه الحياة. نحن نأخذ القرارات التي تكون في أكثر الاحيان غير مفيدة وغير مقنعة الأسباب أو الأهداف، وهي تعمل بدون تذمر على اتباعها.


متى سأعي هذه الخلايا وأفهمها؟ متى سأتواصل معها وأقدم لها شهادتي، بمعرفتي واحترامي وإدراكي لها؟ إنها فعلا تستحق إمتناني وتقديري.


خليتي، واحدة من مليارات الخلايا التي يتشكّل منها جسدي. هي كائن حي ذو كمال، حساس لنقص التغذية، للحرارة وللضغط. هي ملكي وأنا مسجل في جينومها.


وفقا لكياني، أنا أعرّف عن نفسي حسب عملي، فكري، ذكائي، لغتي، وعيي، مكانتي، إنطلاقتي وقوتي كذلك خلاياي لديها أيضا المستوى ذاته.


لم نفكر يوما أن نبادر إلى الإتصال مع أجسادنا، جسدنا هنا بكليته. ممتلئ وعيا للغرض والفرصة التي وجد من أجلها. نعطيه في أغلب الأحيان ما يطلبه بإلحاح وفي كثير من الأحيان تكون الطريقة كيدية وعشوائية.


إنه ملكيتنا الخاصة، السخيّ، الحيّ والحاضر دائما لخدمتنا بلا كلل ولا تعب حتى في وقت استراحته الطبيعية، دائما مستعد لإسعادنا حتى في ملذاتنا، لمدى الحياة. إنه كل ما نملك والوحيد الذي لا يمكن التنازل أو التخلي عنه مطلقا.


نحن نسعى دائما للتواصل مع البيئة المحيطة بنا القريبة أو البعيدة، مع صديق أو عدو، مع إنسان أو حيوان. حان الوقت للتواصل مع أنفسنا من أجل الخير الأكبر الذي يفوقنا جميعا. إذا كنتُ بحاجة إلى كائن مخلص أشتري كلباً أو أي حيواناً اليفاً. هذا الحيوان يبقى دائما وفياً لليد التي أطعمته وعانقته، لكن لا يمكنك مبادلته ومشاركته أفكارك. وإذا أردتَ التواصل مع أحد تقوم بذلك مع كل الأشخاص الذين تلتقي بهم في محيطك، ولكنهم لن يكونوا أوفياء دائما، بل سوف يسعون دائما وراء مصالحهم الخاصة وربما يغادرون دون الإهتمام بمبادرتك. وإذا رغبت في التواصل مع أحد مخلص تختار رفيقاً لكي لا نقول زوجاً أو زوجة، وهنا يمكن لهذا الرفيق أن تخسره أيضا.


كل هذا يوجد في داخلي، هذه الخلية هي وفية ومخلصة ولا تتخلى عني أبدا حتى ولو أسأت إليها، إنها تشتكي ولكنها لن تتركني أبدا. أتحادث معها 24 ساعة على 24 من خلال فكري دون أن تتعب أو تكلّ. هل يا ترى أعي مشاركتها ودورها العظيم التي تلعبه معي؟.

المجموعة: في الإيزوتيريك

من مؤلفات إيلبنانيون

المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية

bethdesign102 

الكاتب: الأب الدكتور يوسف يمين

الكتاب ينطلق من تصحيحات امنا الكنيسة نفسَها في مجالات اللغة والترجمة وعلوم الحساب والتاريخ

كلمة سعيد عقل في جامعة اللويزة

 5 نيسان 2000

أبتي الرئيس، صديقي الأب يمّين، خَلِيني إثني كلمة الأستاذ مطر، إنو الجامعة هَوْن بْتِسْمَعْ كلْ الناس وبتريد كل واحد يعطي رأيو حتى هوي يحترملنا رأينا...

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب للأب يمّين ينفض كل الموروثات

الديار في 3- 12- 1999

"المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية" كتاب جديد للأب الدكتور يوسف يمّين الإهدني ينقض كل المَوروثات والمعتقدات الدينية السائدة...

دعوة إلى تنقية المسيحية المشرقية

ميشال سبع- جريدة المستقبل

في القسم الأول من الكتاب حاول الأب يمّين كشف أن بيت لحم هي لبنانية وليست في اليهودية واسمها القديم أفراته وهي مدينة كنعانية تحدثت عنها رسائل تل العمارنة...

جائزة سعيد عقل إلى الأب يمّين

الأنوار– الاثنين 20- 3- 2000

منح الشاعر سعيد عقل جائزته الأسبوعية التاسعة للأب العلامة يوسف يمّين على كتابه "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

"المسيح ولبنان

ملحق الديار "أوريزون"- الأحد 19- 12- 1999

في حوار مع السيدة "مي المر"، سؤال: "ثمة كتاب صدر مؤخرا أيضا يحاول أن يثبت بأن المسيح هو لبناني؟...

أهم ما كتب عن لبنان إطلاقا

سعيد عقل- السفير 28- 4- 200

أخذت مراكز العلم تتناول بإهتمام كتاب العلامة الأب يوسف يمّين "المسيح ولد في لبنان لا في اليهودية"...

كتب إيلبنانيون

أبحاث إيلبنانيون

في اللإيزوتيريك

   - طاولة الزمرد

أركيولوجيا غير إعتيادية

   - سلسلة مباني عملاقة

   - نظرية التطور- بين الحقيقة والخيال-

في التاريخ والأركيولوجيا

   - البحث عن اسرائيل الكنعانية